معارض

مهشيد رفيعي: ذو أبعاد أسطورية

5 فبراير - 8 مايو
10:00 - 20:00

أضف تذكرة (مجاناً)
  • 1 تذكرة
  • 2 تذاكر
  • 3 تذاكر
  • 4 تذاكر
  • 5 تذاكر
Loading
اقرأ المزيد
مهشيد رفيعي: ذو أبعاد أسطورية

يمثل المعرض الفردي الأول الذي يقدم عمل مهشيد رفيعي بعنوان "ذو أبعاد أسطورية" عملاً تركيبياً واسع النطاق لخمسة أعمال تم تكليفها بها حديثاً. يستكشف هذا العمل التركيبي الذي يشغل المساحة الكاملة في جاليري 1، تساؤلات حول ماهية الوهم، وأنه ليس نقيضاً للحقيقة، بل هو شريك الحقيقة الذي عادةً ما يدفعنا نحو عالم من الضياع. يتضمن المعرض الفني منحوتات وأعمالٍ وقطعاً صوتية، حيث يتم إخفاء عناصرها عمداً لتعقيد عملية قراءة المعرض، ولحث المشاهد للتفكير في دور الفن في استبدال ما قد يكون مفقوداً.

 

 ومن خلال هذه الحبكة التي تجمع ما بين الوهم والإدراك، تستكشف رفيعي أسطورة "الأصل" والعمليات الجمالية التي عادةً ما تحافظ عليه. تمثَّل أحد مصادر الإلهام لمشهيد رفيعي قصيدة لامرأة بدوية من القرن التاسع عشر، تروي فيها كيف واست ناقة في فقدت صغيرها، حيث نفخت جلد الجمل الصغير الميت؛ حتى تعتقد أمه أنه لا يزال على قيد الحياة.

 

يستند يعتمد عمل رفيعي إلى بحوث طويلة الأمد في مجالات عديدة، مثل اللغة وممارسات الحفظ والعلاقة بين التراث والقومية. تعاونت في بحوثها مع أكاديميين وممارسين فنيين مقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة للتعرف على ممارسات الحفاظ على العمارة الترابية في المنطقة. وأدت بحوثها وتواصلها مع المجتمعات المحلية إلى اختبار حقيقة ممارسات الحفظ: غالباً ما يتم وصف المنازل بمواقع تراثية، ولكن عادة ما يعاد بناء جدرانها بمادة جديدة ومواد أصلية معاد تدويرها.

 

 قامت الفنانة باستحضار هذه الحقيقة في مساحة المعرض بعملٍ صوتي يعرض نداءات الحيوانات الإقليمية والمهاجرة المهددة بالانقراض. وعند اختفاء الصوت، يبصق مكبر الصوت ليتساقط بعدها الماء ببطء على الجدار؛ مما يتسبب في حدوث أضرار في جميع أنحاء المعرض. ومع ذلك، يبقى الجدار قائماً، بيد أن واجهته الناعمة والملساء ليست أساسية ولكنها مجرد واجهة خارجية تخفي أعمال البناء الشبيهة بالأعضاء، مثل أعمال تكييف الهواء والأنابيب الصحية والكهربائية التي توفر الأجواء اللطيفة والباردة في 421.

 

وفي عمل بعنوان "شهود صغار ينكشف سلم فوق مرآة يؤدي إلى شكل مغطى بالملح، حيث ستقوم رفيعي بوضع الذباب الميت عليه بانتظام. يشير وضع الحشرات إلى لوحات "الأوائل" حيث يمثل الذباب التعفن والموت والحزن. وبدلاً عن تقديم صورة استعارية  ضمّنت الشيء الحقيقي الذي تم جمعه في مصائد ذباب، حيث يجسد العمل موتاً حقيقياً وليس رمزاً استعارياً.

وفي أماكن أخرى، يتم التلاعب بفكرة التمثيل عمداً، حيث يعيد عمل "برزخ" تعريف الانعكاس، عند غياب أي شخص لرؤيته. وهنا قامت الفنانة بتغطية سطح كرة زجاجية بنترات الفضة لصنع ما تصفه رفيعي بأنه مرآة مطوية على نفسها، بشكل لا متناه.

 

يتزامن المعرض مع مطبوعة  تستكشف بشكل أكبر حقيقة الواقع الخالص والأحادي المصدر. وكجزء من رؤية منصة421 التي تهدف إلى دعم إنتاج المعرفة، تعاونت رفيعي مع مؤرخة اللغة والمترجمة رنا عيسى لاستكشاف كيف تقوض اللغة بطبيعتها الروايات التي أُنشئت حول "أصالتها" المتصورة، وطبيعة السرديات المستخدمة في ممارسات الحفظ. تتوفر المطبوعة بالتزامن مع المعرض.

 

يعد هذا المعرض ثمرة برنامج التطوير الفني للمعارض الخاص بمنصة 421، والذي يتم تنظيمه بالتعاون مع الشريك التعليمي، معهد الفن الناشئ. يعّد "ذو أبعاد أسطورية" المعرض الافتتاحي لنسخة البرنامج في عام 2023.


عن الفنانة

مهشيد رفيعي

تهتم مهشيد رفيعي (مواليد 1992، طهران) بالتعقيد الذي يمكن أن يطال العمليات والمواد والصور لدرجة إحالة تصورات ما هو وهمي وخيالي ومتحيز إلى كيانات متحجرة ثابتة. عُرضت أعمال رفيعي في Fri Art Kunsthalle في فريبورغ (2018)، وRheum Room في بازل (2018) وغيرها من المعارض. كما تمت استضافة المشاريع التعاونية والمتنقلة في ميرسر يونيون في مدينة تورنتو (2020)، وتيمبوراري آرت ريفيو عبر الإنترنت (2016)، ونوكداون سنتر في نيويورك (2013). وشاركت في لقاء مارس في مؤسسة الشارقة للفنون (2019)، وانضمت إلى إقامات فنية في دارلينج فاوندري في مونتريال (2021)، ومنصة421  في أبوظبي (2020)، وجلسات الربيع في عمان (2019).

 

يمكنكم الحصول على الحزمة الإعلامية الخاصة ببرنامج موسم شتاء 2023: لنسترجع من خلال الرابط هنا