معارض

والمرايا كثيرة

5 فبراير - 8 مايو
10:00 - 20:00

أضف تذكرة (مجاناً)
  • 1 تذكرة
  • 2 تذاكر
  • 3 تذاكر
  • 4 تذاكر
  • 5 تذاكر
Loading
اقرأ المزيد
والمرايا كثيرة

يبحث معرض "والمرايا كثيرة" في مستودعات الذاكرة التي تحتفظ بها جهات معينة تتمثل في المتحف والنصب التذكاري والمحفوظات، ويطرح أسئلة، مثل لماذا نتذكر، وكيف؟ يأخذ المعرض بعين الاعتبار العلاقة بين التذكر والتاريخ ويتأمل النواحي الجمالية والأساليب والمنشأ واللغة المُستخدمة في عملية صُنع الذاكرة، وذلك من خلال البحث في أنماط التذكر المعاصرة

 

يشير عنوان هذا المعرض إلى قصيدة محمود درويش بعنوان "في المساء الأخير على هذه الأرض"، حيث يطلب المعرض منا فحص تاريخنا المشترك من خلال مرآة الكوارث المستمرة التي تمتد عبر تاريخ البشرية.

 

يستكشف معرض "والمرايا كثيرة" استمرارية الأحداث الكارثية التي تواصل رسم الحاضر من خلال الآثار والهياكل والأصداء. وهو يضم شروحات تمتد عبر مساحات المعرض بالإضافة إلى التكليفات الجديدة، ويغطي عدداً لا حصر له من الوسائط، مثل النحت والصور المرئية والتركيبات الفنية والتصوير الفوتوغرافي والطباعة الفنية والمنسوجات.

 

تشير المطالبات العالمية في الآونة الأخيرة لإعادة القطع الأثرية المهربة وتعويض أصحابها، بالإضافة إلى الدعوات المتزايدة لإنهاء استعمار المتاحف في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك الحاجة إلى تضمين التواريخ المنسية والمتجاهَلة، إلى أن هذه المؤسسات بصدد مواجهة أزمة وجودية؛ وقد يزعم البعض أنهم يكافحون من أجل التكيف مع التغيير أثناء البحث عن مكانهم في المستقبل.

 

ومع دخولنا إلى ما يبدو أنه طفرة إنتاج ثقافي ترتكز على المستقبل في هذه المنطقة، فمن المهم بالنسبة للأفراد والمؤسسات التعاون معاً لمناقشة هذه الأسئلة التي تؤثر على فهمنا للماضي والحاضر وأحلامنا عن المستقبل.

 

تضم قائمة الفنانين المشاركين في هذا المعرض كلاً من: ميثاء عبد الله، رند عبد الجبار، ريم المنهالي، أمل الرائي، موزة المطروشي، ناصر الزياني، هدية بدري، روهيني ديفاشر، فيكرام ديفتشا، ميريلا سلامي، سارة سمارازو، ديمة سروجي، وفاطمة أوزدينوفا.

 

تولت منى الجادر التقييم الفني لمعرض "والمرايا كثيرة" وظهر كنتاج لرحلة عمل امتدت لمدة عام كجزء من برنامج تطوير خبرات التقييم الفني الخاص في 421 بالاشتراك والتعاون مع معهد بومباي للتحليل النقدي والبحوث وبتوجيه من القيّم الفني صبيح أحمد.

 

الصورة:

هدية بدري

"أردت أن أكون أماً"

2019

نسيج: قطن وصوف منسوجان على منسج جاكارد

155 سم × 105 سم

بأذن من الفنانة


عن القيم: 

نشأت منى الجادر في أبوظبي، وهي مصممة معمارية تخرجت في كلية بيتر جو-هوا للهندسة المعمارية في جامعة مكغيل، مونتريال، ودرست مؤخراً التقييم الفني في معهد سوثبي للفنون، لندن. وتكمن اهتماماتها الأكاديمية بشكل رئيسي في ممارسات التقييم الفني القائم على الأبحاث والصور المتحركة، وتأمل أن تتابع دراساتها العليا في هذا المجال بعد زوال الجائحة.

 

لمعرفة المزيد عن الفنانين المشاركين يمكنكم زيارة الرابط هنا

يمكنكم الحصول على الحزمة الإعلامية الخاصة ببرنامج موسم شتاء 2023: لنسترجع من خلال الرابط هنا

احجزوا جولة أرشادية مع قييمة المعرض منى الجادر على الرابط هنا